الأربعاء، سبتمبر 24، 2014

اليك

ثلاث سنوات منذ رحلت يوم 26 سبتمبر 2011 
ادعو الله الا يفرقنا فى الجنة برحمته وان تتلقفنى فى حضنك الحنون وتضمنى بقوة كما ضممتنى يوم عودتك من المانيا 

الخميس، يوليو 31، 2014

اليك

عيد الفطر 
حرب ابادة فى غزة - الدمار والقتل غير مسبوق والعالم يتفرج باستثناء بعض الشرفاء - فى القاهرة الجو حار ولكن هدوء فى الشوارع الخالية ولكن يبدو ان الهدوء لا يناسب البعض فيطلق البمب والمتفجرات باصوات مزعجة
عودة غدا للتنس 
السيارات فى القاهرة لا تسلم من الحوادث او الخدوش 
شاشة اللاب توب ظهر بها عيب ارجو ان يختفى تلقائيا 

الجمعة، يوليو 11، 2014


رمضان ويوم الجمعة والحر شديد ومشاكل عدة و ذلك الا نقباض والخوف من المجهول  
اتوكل على الله وافهم انه ليس هناك من يملك كل شيء يجب   ان يفوتك شيء ما او تجبر على انفاق نقود اكثر فهكذا الدنيا

الخميس، يوليو 10، 2014

اليك

رمضان كريم
ذكريات سنوات عديدة واماكن مختلفة ولكن المسجد هو محور الاحداث فى كل رمضان و دائما اراك كما تعودت قادما بعد انقضاء الصلاة او خارجا الى ذلك البهو ذو النسيم الجميل صيفا وشتاءا او مجتمعا مع الاصدقاء الاوفياء ويجب على ان اخبرك انهم فعلا اوفياء لك و يكنون لك حبا عظيما 
احب ان اجلس بجوار العمود الذى جلسنا عنده لنحكم الشيخ بيننا ، هل تذكر تلك الايام ؟ كم كنت اعمى و غليظ القلب امام رقتك وبرك وحنانك كانك سيدنا يحيى ابن زكريا فالسلام عليك يوم ولدت ويوم تموت ويوم تبعث حيا ولا تنسى ان تمد لى يدك لاكون معك حيثما كنت وان شاء الله هى الجنة 

الخميس، أبريل 24، 2014

اليك

اكتب لك بعد توقف طويل ولا يعنى ذلك ان الزمن يلعب معنا لعبة النسيان وزحزحة واحلال اهتمامات اخرى فى الوعى 
يجوز انه لا يهمك الكثير من الاخبار وما حدث ويحدث فلا شيء يهم وعودة الى ايثار السلامة والانتظار فى صمت لحدث يستحق ان يشعرنا بالدهشة او الاهتمام وكأن التاريخ يعيد نفسه 
لعلك تعرف تلك الجملة المتداولة والمبتذلة عن المياه الكثيرة التى عبرت الجسور ويمكن ببساطة استبدال المياه بالدم الذى سال الذى اثار شهية البعض للمزيد من دماء ابناء الوطن فى نفس الوقت الذى تكتظم صدور البعض الاخر بالرغبة فى الانتقام ثم المزيد من الدم ، ويبدو انها الطبيعة الارضية للانسان التى عرفتها الملائكة من قبل الخلق ولكنها تخفى حكمة الخالق سبحانه فى ابتلاء عبيده 
صور كثيرة لك تظهر لى ولا اعرف اين التقطت ولا متى ولكنها تفصح عن طيبة نفسك ، صورك هذه التى تدفع كل معارفك الى الافصاح عن حبهم  وتقديرهم 
سلام لك وعليك وحب ويقين باللقاء حيث الافضل والاجمل

الثلاثاء، فبراير 04، 2014

اليك

عزيزى عمر 
لست ادرى هل  تصل اليك رسائلى هذه ام ماذا ولكنى على يقين ان هناك اتصال دائم بينى وبينك وكل مرة اجدك مبتسما وبصورتك عندما كنت صبيا يافعا نحيفا  تحمل عيناك الطيبة والنقاء وهذا ما حباك الله به فى خلقه
وانا افترض انك ترى مانراه وما لا نراه وتسمع عنا وعن اخرين واشياء لا ندركها فلا مجال  ان اخبرك باخبارنا واخبار اصدقائك واحبائك وان شاء الله فانا على الاقل اشعر برعاية الله لنا وقد تكون شفيعنا فى هذا ان شاء الله يشفعك الله فينا ولا نفترق ابدا 

الثلاثاء، سبتمبر 03، 2013

اليك

سنتان مضيا يوم 26 سبتمبر 
اليوم رايتك فى وجه على وهو يصعد سلم البيت مرهقا تعبا ولكنكم اطهار القلب انقياء السريرة اكركم الله جميعا 
اراك فى وجوه اصدقاءك وكثير من الشباب اراك فى وجوه ملتحية واخرى حليقة معتمرة لكابات او مكشوفة ولكنكم جميعا طيبين 
يومها رأيتك وقد وليت لى ظهرك وانت جالسا على مكتبك وكنت لست اذكر قد انتهيت من صلاة الفجر ام كنت على وشك الذهاب الى المسجد الذى احتفظ فى كل ركن منه بذكرى لك واكاد اراك فى تلك البقعة التى جلسنا سويا مع الشيخ لنحكى له ونحكمه فى ما شجر بيننا ويا ليتنا ما اختلفنا ابدا ويا ليتنى مت قبل ان اراك تبكى كمدا وحزنا يا حبيبى لقد فطرت قلبك وخذلتك فى اليوم الذى احتفلت فيه بفرحك ولكن قد تكون هى التى لم يردها الله لك اكراما لها او لك او لنا لست ادرى 
سلام لك يا فلذة كبدى الى ان نلتقى ان شاء الله 

الخميس، أغسطس 15، 2013

اليك والى الوطن

الاف الشهداء صعدوا الى جوارك ، اكرم الله مثواكم جميعا فى الفردوس الاعلى من الجنة 
الوطن يذبح بايدى ابناؤه ، هل هم ابناؤه ؟ هل هم من بنى البشر ؟ كيف يقتل الالاف بايدى جيرانهم واقاربهم وكيف تحرق الجثث ؟ وكيف تحرق المساجد فى ارض الاسلام ؟
ثم يذهب هؤلاء الى بيوتهم ليغتسلوا ثم يلغوا فى اطباق طعامهم ويدخنون الشيشة وقد يضحكون وهم يتذكرون كيف احكموا التصويب على النساء والاطفال والشباب وكيف اهانوا شيوخا سحلا على الارض وكيف اضرموا النار فى المسجد 
شاطر ياباشا ، شاطرين يابشوات ولكن اين تذهبون 
الله يرى ويسمع وهو من ورائكم محيط فاين تفرون ؟

الثلاثاء، يوليو 09، 2013

اليك

عدت للتو من سنتريس حيث دفن سامى ابراهيم والد محمد واحمد ويحيى والمرحوم ابراهيم 
انت لم تفارقنى طول اليوم وفى الليل و اثناء صلاة التراويح حضرت لى مبتسما وكان الامام يبكى عندما قرأ ايات من القرآن الكريم تنطبق على القلوب القاسية التى سمحت للمجرمين باطلاق النار على المصلين المعتصمين فبكيت انا ايضا 
لاتحزن يا ولدى فربما التقيت بالشهداء حيث انت 
طبت و طابت ذكراك والقاك قريبا ان شاء الله وبرحمته 

الاثنين، يونيو 03، 2013

اليك

هضبة ام السيد تطل على شاطيء البحر الاحمر ،شاطيء هاديء وساخن الى الشمال الشرقى قليلا من شاطيء الغردقة بعد اكثر من عشر سنين من الرحلة التى اسعدتك ، هذه المرة فى شرم الشيخ وعندما مشيت فى الطريق المزدحم بحثت عن لافتة هاردروك كافيه التى طبعت و زينت القميص الذى اشتريته لك فى احدى رحلات العمل ولقد كنت دائما فى كل رحلات العمل التى تتيح لى فرصة النزول فى الفنادق الفاخرة على شواطيء البحران الاحمر والمتوسط او تطل على  النيل  اتمنى ان ترى معى جمال بلدنا فى ربوعها والذى لا نحسه ابدا طالما بقينا فى القاهرة
هذا البحر الذى شهد فى الماضى ايام المرح والسعادة وبالتأكيد يحمل اثارا منك وقد اعتدت ان ارسل لك التحية مع الطيور والحيوانات التى قد ترى وتسمع ما لانراه ولا نسمعه وها انا ارسل التحية عبر البحر الاحمر وشاطئة الساخن الجميل ودعوات لله ان يسكنك الفردوس الاعلى من الجنة ان شاء برحمته